الرئيسية / كورة مصرية / طارق العشري مديراً فنياً لإنبي للمرة الثانية خلفا لعلاء عبد العال
طارق العشري
طارق العشري

طارق العشري مديراً فنياً لإنبي للمرة الثانية خلفا لعلاء عبد العال

أعلن نادي إنبي تنصيب طارق العشري مديراً فنياً للفريق مساء اليوم السبت، خلفاً للمدير الفني المستقيل علاء عبدالعال الذي رحل عن الفريق البترولي الأسبوع الماضي، ليتولى تدريب نادي الشرقية.

وأوضح نادي إنبي أن المفاوضات مع طارق العشري لم تستمر طويلاً ليعود لقيادة الفريق للمرة الثانية بعدما رحل عنه العام الماضي، وأنهى طارق العشري تعاقده مع نادي أهلي طرابلس الليبي بعدما توّج بطلاً للدوري الليبي للمرة الثانية عشر في تاريخه.

ومن المنتظر أن يتولى طارق العشري مهمة الإدارة الفنية لإنبي بداية من مباراة الداخلية المقررة غداً الأحد ضمن الجولة الحادية عشر من الدوري المصري الممتاز لكرة القدم، وكان طارق العشري قد تولى تدريب إنبي في موسم 2014-2015 قبل أن يقدم استقالته من تدريب الفريق لسوء النتائج في الأسابيع الأخيرة من عمر الدوري في ذلك الموسم.

وتولى طارق العشري الإدارة الفنية لنادي المقاولون العرب في الموسم الماضي، وبدأ مهمته في نوفمبر 2015، لكنه لم يستمر طويلاً إذ قاد الفريق الأصفر والأسود في 10 مباريات، قبل أن يقرر تقديم استقالته بعد هزيمة من أسوان في يناير من العام الجاري 2016، ويستعد طارق العشري لمهمة صعبة لاستعادة الأداء والنتائج في إنبي الذي يظهر بشكل سيء منذ بداية الموسم الجاري.

ويحتل إنبي المركز الثاني عشر في جدول ترتيب الدوري المصري برصيد 10 نقاط، جمعها من الفوز في 3 مباريات، والتعادل في مباراة واحدة، بينما خسر الفريق البترولي في 6 مباريات من أصل 10 مباريات حتى الآن.

وكان آخر فوز حققه إنبي في الدوري المصري بالجولة السادسة أمام فريق المصري البورسعيدي بنتيجة 3-1، بينما لم يحقق الفريق البترولي أي فوز في الجولات الأربع الماضية، التي خسرها جميعاً أمام الزمالك (2-1)، وأمام الإسماعيلي، وكذلك أمام المقاولون العرب بالنتيجة نفسها، قبل أن يخسر في مباراة الجولة الماضية أمام وادي دجلة بأربعة أهداف مقابل ثلاثة.

وسجل إنبي منذ بداية الدوري هذا الموسم، 19 هدفاً في مرمى منافسيه ما جعله يحتل المركز الثاني في قائمة أقوى هجوم بالدوري، لكنه في الوقت نفسه بات صاحب أضعف دفاع، إذ اهتز شباكه 20 مرة في 10 مباريات فقط.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *