الرئيسية / الانتقالات / كلاكيت تاني مرة.. فيليبه كوتينيو يتحول لبؤرة نزاع بين قطبي الليغا في الميركاتو الشتوي
فيليبه كوتينيو

كلاكيت تاني مرة.. فيليبه كوتينيو يتحول لبؤرة نزاع بين قطبي الليغا في الميركاتو الشتوي

ظهر النجم البرازيلي الشاب صانع ألعاب فريق ليفربول الإنجليزي فيليبه كوتينيو صاحب الـ23 عاما من جديد علي رادار تعاقدات قطبي الليغا في المريكاتو الشتوي بعد أن أصبح محل نزاع بين فريقي ريال مدريد وبرشلونه الإسبانيين، وذلك بعد تألق الدولي البرازيلي فيليبه كوتينيو صانع ألعاب فريق ليفربول الإنجليزي الحالي.

وقد ذكرت صحيفة سبورت الكتالونية سابقا منذ مايقرب من شهريين، أن الفريق الملكي يصارع نادي برشلونة على اللاعب البرازيلي، بعدما خرجت تقارير صحفية، تؤكد على عزم الفريق الكتالوني دفع قيمة فسخ عقد الدولي البرازيلي فيليبه كوتينيو مع الريدز ليكون خليفة تشافي هيرنانديز الذي رحل إلي نادي السد القطري.

ثم عادت صحيفة سبورت الكتالونية من جديد مؤكدة على دخول قطبي الليغا في صراع شديد من أجل إقتناص هذه الصفقة التي بمقدورها أن تنعش و تضيف الكثير والكثير في صفوف أحد الفريقين في حال إنتقاله في سوق الإنتقالات الشتوية لهذا العام أو الصيفية في العام القادم.

وقد أضافت الصحيفة أن النادي الملكي يريد تعطيل المفاوضات التي تجريها البارسا مع وكيل اللاعب البرازيلي من أجل التشويش علي قرار اللاعب وإقتناصة ليكون بمثابة إضافة كبيره إلي النادي الملكي.

وبعد كل هذا الصراع القائم بين قطبي الليغ الإسبانيه، عزم نادي ليفربول الإنجليزي علي عدم التخلص من البرازيلي الدولي صانع ألعابه فيليبه كوتينيو لصالح ريال مدريد أو برشلونة نسبة إلي الآداء الرائع والإضافة الكبيرة الذي يقدمها اللاعب مع فريقه، كما تسعي الريدز جاهدة علي النهوض بالفريق من جديد وصنع فريق قادر على حصد البطولات مع المدرب يورجن كلوب كما تعودوا سابقا، ولكن لا توجد أي نية للاعب في الإنتقال إلي أيا من الفريقين في الوقت الحالي إضافة إلي تركيزه فقط في مشوارة الحالي الذي يخوضه مع فريقه.

يذكر أن نادي مانشستر سيتي الإنجليزي قد سعي جاهدا قبل ما يقرب من ثلاثة أشهر بالتقدم بعرض رسمي من أجل ضم صانع ألعاب ليفربول البرازيلي كوتينيو مقابل 50 مليون جينيه استرليني وهو نفس الرقم تقريبا الذي دفعه نادي مانشستر سيتي من أجل ضم الإنجليزي رحيم سترلينغ من صفوف الريدز في الصيف الماضي من هذا العام.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *