مدرب شابيكوينسي

نجل مدرب شابيكوينسي ينجو من تحطم الطائرة بأعجوبة!

استيقط العالم صباح أمس الاثنين على فاجعة تحطم طائرة كولومبية كانت تنقل بعثة فريق شابيكوينسي البرازيلي والذي كان يستعد لخوض ذهاب نهائي بطولة كوبا سودا أمريكانا، وهي الحادثة التي أسفرت عن مقتل 76 راكب من بينهم لاعبين ومدربين وإداريين بالفريق وصحفيين مرافقين للبعثة، بالإضافة إلى طاقم الطائرة.

فريق شابيكوينسي كان في طريقه إلى مدينة ميديلين لمواجهة فريق أتلتيكو ناسيونال الكولومبي في نهائي بطولة كوبا سودا أمريكانا، عندما تحطمت طائرتهم في مقاطعة لا يونيون.

ولم ينجو من الحادث سوى عدد قليل من اللاعبين، من بينهم نجل مدرب الفريق كايو جونيور، والذي كان من المفترض أن يكون على متن هذه الرحلة برفقة زملائه بالفريق، ولكنه لم يحصل على تصريح بالسفر بسبب نسيانه جواز سفره. ورغم أن والده، ولسوء الحظ، كان أحد ضحايا هذه الكارثة، كان ماتيوس سارولي محظوظاً لعدم سفره مع الفريق وأعلن عن الأمر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مطالباً الجميع بمنح بعض الخصوصية له ولعائلته.

ونشر اللاعب البالغ من العمر 25 عاماً مشاركة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”:” أنا وأخي وأمي وأصدقائي بخير. نريد بعض الخصوصية، خصوصاً أمي.”، وأضاف “ولكن أريد أن أشكر الجميع على رسائلهم. كنت في ساو باولو اليوم ولم أسافر مع الفريق لأنني نسيت جواز سفري. نحن أقوياء وسنتخطى الأمر، شكراً لكم جميعاً على رسائلكم.”

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *