الرئيسية / كورة عالمية / دي خيا ينفي استبعاده من اليورو على إثر قضية أخلاقية!

دي خيا ينفي استبعاده من اليورو على إثر قضية أخلاقية!

 

نفى حارس مرمى مانشستر يونايتد والمنتخب الإسباني دافيد دي خيا بقوة تورطه في فضيحة جنسية واستبعاده من قائمة منتخب إسبانيا المشاركة في منافسات يورو 2016.

ونشرت صحيفة El Diario هذه الإتهامات اليوم الجمعة، أي قبل ثلاثة أيام فقط من خوض المنتخب الإسباني مباراته الأولى أمام التشيك.

ونشرت الصحيفة نسخة من تقرير الشرطة المزعوم والذي يحتوي على أقوال الضحية، التي أكدت أنه تم إجبارها على ممارسة الجنس على عكس رغبتها في فندق بالعاصمة الإسبانية مدريد.

ووفقاً لأقوال الضحية، فإن إيكر مونياين لاعب أتلتيك بلباو ولاعب آخر من منتخب إسبانيا للشباب، متورطان في في هذه الجريمة المزعومة والتي وقعت في عام 2012.

وعلى الرغم من عدم تورط دي خيا بشكل مباشر في القضية، إلا أن الضحية أكدت أن دي خيا شارك في تنظيم هذا الأمر مع أحد أباطرة الجنس في إسبانيا ويُدعى “توربي” واسمه الحقيقي أجناسيو أليندي فيرنانديز.

وقال دي خيا في مؤتمر صحفي عقده منذ قليل : ” أنا أول من تفاجأ بهذه الأخبار. أنها أكاذيب وأخبار غير صحيحة بالمرة.”

وأضاف : ” هذا الأمر يمنحني المزيد من القوة للتركيز مع المنتخب. الأمر الآن في يد المحامين.”

ورفض دي خيا الحديث حول إمكانية استبعاده من قائمة المنتخب الإسباني لخوض منافسات يورو 2016.

وقال دي خيا : ” سأبقى مع المتنخب، لدي القوة وزملائي يدعمونني وأريد أن أقاتل من أجل الفوز باللقب.”

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *