الرئيسية / كورة مصرية / نتيجة مباراة الأهلي والوداد .. الأحمر يقلص فرصه في التأهل
الأهلي والوداد

نتيجة مباراة الأهلي والوداد .. الأحمر يقلص فرصه في التأهل

أخفق الأهلي في تحقيق أول انتصاراته بدور المجموعات من دوري أبطال أفريقيا، وتعادل سلبياً مع الوداد المغربي، في مباراته الثالثة بالمجموعة الأولى، التي أقيمت على ملعب برج العرب، مساء اليوم السبت.

وتقلصت فرص الأهلي في بلوغ الدور نصف النهائي للبطولة القارية التي حمل الأحمر الكبير لقبها 8 مرات، إذ أبقته نتيجة التعادل في المركز الأخير، بنقطة واحدة، بينما حافظ الوداد على صدارة المجموعة، وثقته في بلوغ الدور المقبل.

ترتيب المجموعة الأولى بعد الجولة الثالثة- دوري أبطال أفريقيا

الشوط الأول..خطورة أهلاوية “محدودة” و ندرة في صناعة الهجمات

الأهلي ظهر في الشوط الأول محدود القدرات الهجومية ولم يتمكن من صناعة أي هجمة منظمة، بينما جاءت تهديداته “النادرة” عبر كرات طويلة أو عرضية عشوائية، تزامنت مع ارتباك الحارس المغربي، في الوقت الذي افتقد فيه المهاجمين جون أنطوي، وعمرو جمال لأي دعم حقيقي.

وبدأ الأهلي المباراة ضاغطاً على عناصر الوداد، فاحتجزهم في وسط ملعبهم، وتمكن الفريق الأحمر من تهديد مرمى الحارس المغربي زهير العروبي أكثر من مرة، إلا أن كل هجمات الأهلي افتقدت للدقة.

في الدقيقة السابعة (7) ظهر الهجوم الأهلاوي للمرة الأولى بعد ارتباك حارس الوداد الذي أفلت الكرة، أمام وليد سليمان، لكن الأخير أطاح بالكرة فوق العارضة من مكان قريب، ليهدر فرصة الهدف الأول.

وفي الدقيقة (17) تقدم صبري رحيل على الجهة اليسرى وأرسل كرة عرضية خطيرة، مرت أمام الحارس العروبي، ودفاع الوداد، ومهاجم الأهلي عمرو جمال على بعد خطوات من الشباك، لتضيع فرصة مؤكدة للهدف الأول.

الدقائق التالية، استجمع الوداد جزءاً من فاعليته، وكاد أن يخطف هدفاً قاتلاً، من كرة أرسلها فابريس أونداما، ضربت دفاع الأهلي، لتضع إسماعيل الحداد منفرداً في مواجهة أحمد عادل عبدالمنعم، إلا أن الحداد أراد إبراز مهارته في الهدف، ولعب كرة من فوق حارس الأهلي، لتمر بجوار القائم بقليل، وتضيع أخطر فرص الشوط على الإطلاق، في الدقيقة (28).

وفي الدقيقة (32) لم يستطع جون أنطوي إكمال المباراة، بعد تعرضه لإصابة عضلية، ففضل المدير الفني مارتن يول، سحبه، والدفع بـ عمرو السولية، لمزيد من تأمين الوسط، في الوقت الذي بدأ فيه الوداد استعادة توازنه.

 

الشوط الثاني..غياب هجومي مستمر..هدف ملغي.. وتهديدات ودادية مؤثرة

الدقيقة (53) تهيأت كرة بدت خطيرة، لمؤمن زكريا، وسدد الأخير بقوة، مع مضايقة من دفاع الوداد، لتخرج الكرة فوق العارضة.

في الدقيقة (57) كان الأهلي على موعد مع أخطر فرصه..أحمد حجازي استقبل كرة عرضية، واستفاد من الخروج الخاطئ المتكرر للحارس العروبي، ووجه الكرة التي كانت في طريقها للشباك، قبل أن يتدخل مؤمن زكريا، ليسدد الكرة في المرمى، وترتفع الراية لتطفئ فرحة الجماهير الأهلاوية في مدرجات ملعب برج العرب، رغم صحة الهدف.

في الدقيقة (64) هدد الوداد مرمى الأهلي من جديد..تبادل للكرة رائع بين الثنائي أونداما،وأوناجم، والأخير كاد أن يهز الشباك، لولا خروج أحمد عادل عبدالمنعم، ليؤمن مرماه.

دقائق قليلة مرت، وأجرى مارتن يول تغييره الثاني بنزول صالح جمعة بدلاً من حسام غالي، قبل أن ينطلق فابريس أونداما من الناحية اليسرى، ويرواغ رامي ربيعة، ليسدد قذيفة في الزاوية البعيدة، لكن القائم حرمه من تسجيل هدف مؤكد الدقيقة (69).

وفي الدقيقة (78)، واصل مارتن يول الدفع بعناصره الهجومية المتاحة، فشارك عماد متعب بدلاً من مؤمن زكريا، في تبديل أخير، وكاد متعب أن يسجل سريعاً بعد دقيقتين (80) من نزوله، بعدما أرسل كرة قوية، جاوزت القائم إلى الشباك الخارجية.

الدقائق الأخيرة من عمر المباراة، لم تشهد فرصاً حقيقية للأهلي الذي استمر على النهج نفسه، دون تنظيم حقيقي..كرة جديدة هيأها وليد سليمان لعمرو جمال (91) والأخير يسدد برعونة، وصافرة التونسي يوسف السرايري تختتم اللقاء بتعادل سلبي لا يخدم إلا طموح الوداد الذي رفع رصيده إلى 7 نقاط، يحافظ بها على صدارة المجموعة، بينما حصل الأهلي على النقطة الأولى من ثلاث جولات.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *