الرئيسية / كورة عالمية / ريال مدريد يقلب الطاولة على إشبيلية ويخطف كأس السوبر الأوروبي

ريال مدريد يقلب الطاولة على إشبيلية ويخطف كأس السوبر الأوروبي

 

اقتنص ريال مدريد لقب كأس السوبر الأوروبي للمرة الثالثة في تاريخه بعدما تغلب على مواطنه إشبيلية بثلاثة أهداف مقابل هدفين في المباراة التي جمعت بينهما مساء اليوم الثلاثاء على ملعب ليركيندال في النرويج.

وقلب الريال، حامل لقب دوري أبطال أوروبا، تأخره بهدفين مقابل هدف إلى فوز بثلاثة أهداف لهدفين بعد أن امتدت المباراة إلى الأشواط الإضافية، ليكرر فوزه بالسوبر الأوروبي على إشبيلية بالذات، بعد أن تغلب عليه أيضاً في 2014.

هذا اللقب هو الثالث لريال مدريد في تاريخه، ليتساوى بنفس الرصيد مع فريق ليفربول الإنجليزي، أما إشبيلية، حامل لقب الدوري الأوروبي ثلاث مرات متتالية، تجمد رصيده عند لقب واحد في كأس السوبر الأوروبي بعد تلقيه الخسارة للعام الثالث على التوالي.

وغاب عن ريال مدريد أبرز نجومه، البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي ما زال لم يتعافى من الإصابة التي تعرض لها في نهائي يورو 2016، والويلزي جاريث بيل والبرتغالي بيبي والألماني توني كروس، الذين ما زالوا في راحة بعد المشاركة في اليورو، وكذلك المدافع البرتغالي بيبي، وكذلك لم يبدأ المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة اللقاء من البداية وظل على مقاعد البدلاء حتى شارك في الدقيقة 62 بدلاً من ألفارو موراتا.

تقدم الملكي عن طريق لاعبه الشاب ماركو أسينسيو في الدقيقة 21 من تسديدة رائعة من خارج منطقة الجزاء، ثم أدرك الفريق الأندلسي التعادل عن طريقه الوافد الجديد من باليرمو الإيطالي، الأرجنتيني فارانكو فازكويز في الدقيقة 41 من تسديدة رائعة أيضاً من داخل منطقة جزاء الريال لم يتمكن كيكو كاسيا حارس مرمى الميرينجي من التصدي لها، لينتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي 1-1.

وفي الشوط الثاني، استطاع بطل الدوري الأوروبي أن يحرز الهدف الثاني في الدقيقة 72 عن طريق لاعبه الأوكراني نيفين كونوبليانكا من ضربة جزاء تسبب فيها سيرجيو راموس قائد الريال، قبل أن يتمكن راموس نفسه، وبالتخصص في الدقيقة الأخيرة من المباراة، من خطف هدف التعادل للريال بعدما حول عرضية متقنة من لوكاس فازكويز برأسه إلى داخل شباك الحارس المتألق سيرجيو ريكو، وتمتد المباراة إلى الشوطين الإضافيين.

وبعد مرور 4 دقائق فقط من الشوط الإضافي الأول، حصل لاعب خط وسط إشبيلية، الفرنسي تيموتي كولوزيدجاك على البطاقة الحمراء، ليكمل إشبيلية المباراة بعشرة لاعبين فقط.

وفي الدقيقة 119 وقبل لحظات من انتهاء المباراة واللجوء إلى ركلات الترجيح، توغل دانيال كارفخال الظهير الأيمن للريال في دفاعات إشبيلية واخترق منطقة الجزاء بسهولة ليسدد بيمناه في شباك الحارس ريكو، معلناً فوز الريال بلقب السوبر الأوروبي بعد مباراة ماراثونية.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *