ولكن نجم مارسيليا وأرسنال الأسبق، والذي أكد إصراره على اعتزال اللعب الدولي مع الديوك، طمأن جماهير إشبيلية على حالته البدنية.

وقال نصري:” أنا بخير. خضت فترة الإعداد مع فريقي السابق وشاركت في مباراة الأحد الماضي.”

وأضاف:” أريد أن أبعث برسالة أمل للجماهير، العام الماضي كان صعب جداً بالنسبة لي لأنني كنت مصاب ولكني متفائل في هذا الموسم وأتيت إلى إشبيلية للعب بشكل جيد وتعلمت كثيراً من العام الماضي.”