وتولى الاستثنائي مهمة تدريب الشياطين الحمر بداية الموسم الجاري خلفاً للهولندي لويس فان جال، لينفصل مدرب تشيلسي الأسبق عن عائلته التي فضلت البقاء في لندن.

ولا يحبذ مورينهو انتقال عائلته له في مانشستر في المستقبل القريب، حيث يريد بقاءهم بعيداً عن أعين الصحافة ووسائل الإعلام التي تطارده في الفندق الذي يقيم به.

وقال مورينهو في تصريحات لشبكة سكاي سبورتس:” ابنتي ستبلغ العشرين من عمرها في الأسبوع المقبل، وابني سيكمل عامه السابع عشر بعد شهرين من الآن. إنهم مستقرين في لندن، جامعتهم في لندن، وأصدقاؤهم أيضاً.”

وأضاف “لذلك، هم الآن في سن لا يمكنهم فيه ملاحقتي في كل مكان أذهب إليه مثلما كان يحدث في السابق. لذا، هذه هي المرة الأولى التي تعيش فيها عائلتي بعيداً عني، ونحاول التكيف مع الأمر.”

” سأترك الفندق إن استطعت إيجاد شقة جيدة ولن أشتري منزل ضخم مثلما تدعي الصحف، لكن مشكلتي هي أنني لا أستطيع الطبخ.”

“الصحافة ووسائل الإعلام تطاردني في كل مكان بالفندق، الأمر كارثي بالنسبة لي لأنني أريد في بعض الأحيان أن أتمشى قليلاً ولا أتمكن من ذلك. أريد فقط أن أعبر الطريق وأذهب إلى مطعم ولكن لا أستطيع، الأمر سيء للغاية.”