الرئيسية / كورة عربية / مدرب الجزائر البلجيكي يراجع طموحاته قبل كأس أمم إفريقيا بالغابون 2017
كأس أمم أفريقيا بالجابون 2017
كأس أمم أفريقيا بالجابون 2017

مدرب الجزائر البلجيكي يراجع طموحاته قبل كأس أمم إفريقيا بالغابون 2017

راجع مدرب المنتخب الجزائري لكرة القدم، البلجيكي جورج ليكنس، سقف طموحاته مع ” الخضر” خلال المشاركة المقبلة  في نهائيات كأس أمم إفريقيا القادمة بالغابون 2017، إلى مستويات متدنية لا تعكس طموحات الجمهور الجزائري الذي يراهن للعودة من ” ليبوفيل” بالتاج القاري للمرة الثانية في تاريخ الكرة الجزائرية بعد أول تتويج سنة 1990 على الأراضي الجزائرية.

وقال التقني البلجيكي في تصريحات صحفية لإذاعة الجزائر الدولية”، لن أقدم أي ضمانات للجزائريين من أجل لعب الأدوار الأولية في دورة الغابون، لكننا سنعمل كل ما في وسعنا لتحقيق أفضل مشوار ممكن في هذه البطولة القارية”، وأكد ليكنس على أهمية التحضير الجيد لهذا الموعد الإفريقي الهام، وقال “يجب أن نقوم بتحضيرات جيدة لهذه المنافسة على كل المستويات”.

وكان المدرب البلجيكي قد أكد غداة التعاقد معه نهاية شهر أكتوبر الماضي لخلافة الصربي ميلوفان رايفاتش، أنه اتفق مع رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم محمد روراوة على بلوغ نصف نهائي بطولة الغابون على أقل تقدير، ليغير رأيه بعد ذلك، وهذا ما خلف موجة انتقادات لاذعة في الجزائر، سواء لدى الجمهور، أو لدى المختصين، معتبرين تراجع المدرب البلجيكي عن أهدافه المسطرة، بمثابة تخوف من طرف ليكنس و تشكيك منه في إمكانيات التشكيلة الوطنية و عدم قدرتها على منافسة كبار القارة السمراء على اللقب الإفريقي.

ويجزم معظم الفنيين الجزائريين من مدربين ولاعبين دوليين سابقين، أن النتائج السلبية التي حققها المنتخب الجزائري في تصفيات كأس العالم 2018، وفشله في مقارعة عمالقة الكرة الإفريقية على غرار الكاميرون ونيجيريا، هو الذي جعل المدرب الجزائري يراجع حساباته، ويبدى مخاوفه من فشله في تحقيق النتائج التي يراهن عليها الجمهور الجزائري خلال كأس أمم إفريقيا المقبلة 2017، وهذا ما دفعه إلى إعادة ضبط حساباته، من خلال عدم تقديم ضمانات للجزائريين بشأن مسألة لعب الأدوار الأولية في دورة الغابون، ولتخفيف الضغط عنه وعن لاعبيه قبل السفر إلى الغابون يوم 12 جانفي القادم.

ومن سوء حظ المنتخب الجزائري أنه وقع مرة أخرى في مجموعة صعبة خلال بطولة كأس أمم إفريقيا المقبلة 2017، بعد وقوعه في مجموعة الموت بتصفيات مونديال روسيا 2018، حيث سيلعب رفقاء رياض محرز في المجموعة الثانية إلى جانب منتخبات تونس والسنغال وزمبابوي، وهي كلها منتخبات قوية تطمح للمنافسة على اللقب القاري.